دراسات

 لهذا السبب الخطير الانجاب ضروري للنساء..دراسة

كشفت دراسة علمية جديدة عن سبب خطير يجعل من الانجاب ضرورة صحية للنساء بعد ان كشف فريق أوربي ان الانجاب يعزز صحة ادمغة النساء و يطيل فترة شبابها ويحميها من الشيخوخة المبكرة  ،والامراض التنكسية مثل الخرف والزهايمر وفقا لما أكده فريق علمي أوروبي من بريطانيا والنرويج وهولندا.

 واكتشف العلماء خلال دراستهم لأدمغة مجموعة من النساء في متوسط العمر، ، أن دماغ اللاتي أنجبن  أطفالا أفضل ممن لم ينجبن ، وهو ما يؤكد أن الآلية الدفاعية  الصحية التي تظهر لدى الحامل تبقى مدى الحياة.

 وقالت مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences التي نشرت نتائج الدراسة ، أنه خلال فترة الحمل والأسابيع الأولى بعد ولادة الطفل تحدث في جسم المرأة تغيرات جدية، تشمل حتى الدماغ، حيث تزداد مرونته بصورة حادة، وتعاد بنية الاتصالات العصبية فيه مرة اخري، وتعمل آليات قوية للتكيف لضمان صحة الأم والطفل.

المعروف علميا أنه خلال فترة الحمل يتقلص حجم دماغ المرأة، وخلال ستة أشهر بعد وضع المولود يعود إلى حجمه الطبيعي.

وتشير فرضيات نشرتها بعض الدوريات، أن التغيرات في الخلايا العصبية التي تحصل خلال فترة الحمل، قد تبقى فترة طويلة بعد الولادة، ما يوفر حماية لدماغها مدى الحياة، عن طريق إبطاء عملية شيخوخته.

ودرس  الفريق العلمي الاوربي حالة وبنية دماغ 12021 امرأة بريطانية أعمارهن 54-55 سنة (9568 أنجبن على الأقل مرة واحدة و2453 لم ينجبن أبدا).

 وابتكر الباحثون خوارزمية لتصوير الأعصاب، سمحت لهم باكتشاف آثار التغيرات الحاصلة في الدماغ نتيجة الحمل، وتحديد عدد مرات الإنجاب.

و اتضح من هذه العملية أن دماغ اللواتي أنجبن ولو مرة واحدة كان العمر البيولوجي لدماغهن أصغر بـ 2-3 سنوات من اللواتي لم ينجبن أبدا. و بزيادة عدد مرات الإنجاب كان هذا الفرق يزداد طردا.

و أكد العلماء أن العوامل الحياتية بما فيها العوامل الوراثية والعرقية والاجتماعية ومؤشرات كتلة الجسم وغيرها لا علاقة لها بهذا الأمر نهائيا.

واقترح  العلماء لتوضيح التغيرات الحاصلة في دماغ المرأة الحامل عدة فرضيات، من ضمنها فرضية تفيد بأن هذه التغيرات تحصل بسبب تحولات في الغدد الصماء. فكما هو معلوم تؤثر هرمونات الاستراديول والبروجستيرون والبرولاكتين والأوكسيتوسين والكورتيزول في نشاط الدماغ، وأي اضطراب فيها قد تكون له عواقب طويلة الأجل في صحة الدماغ. كما قد يستمر تأثير الخلايا الجنينية التي تبقى بعد الإنجاب في جسم المرأة في التفاعلات الكيميائية الدقيقة في الدماغ.

 المصدر: روسيا اليوم

اقرأ أيضا:  دراسة : الزعفران علاج فعال وآمن للسرطان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock