دراسات

 المضادات الحيوية والمسكنات لها آثار خطيرة علي صحة الامعاء

كشفت دراسة  علمية جديدة إن المضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب ومسكنات الالم، تؤثر بشكل خطير على صحة الأمعاء ويمكن أن تؤدي إلي  العديد من الأمراض بما في ذلك السمنة ومرض السكري وأمراض الكبد

وقالت الدراسة التي اجراها باحثون فى المركز الطبي الجامعي Groningen والمركز الطبي بجامعة “ماستريخت” في هولندا أن بعض المضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب ومسكنات الالم تؤدي إلى تغييرات في طبيعة بكتيريا الأمعاء، وتزيد من خطر العدوى المعوية والسمنةوالالتهابات والامراض المزمنة.

وقال الباحثون الهولنديون أن 8 فئات مختلفة من العقاقير المذكورة سابقا أدت إلى زيادة خطر مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، لدى المشاركين في الدراسة،وهو ما يؤكد الاثار الجانبية الخطيرة لهذه العقاقير شائعة الاستخدام.

المعروف ان الامعاء تحتوي علي بكتريا نافعة تحمل اسم ميكروبيوم وهي المسئولة عن عملية الهضم وصحة الامعاء وتضم 1000 نوع بكتيري على الأقل لكنها تتعرض للموت بسبب تناول العقاقير الطبية.

وأشارت العديد من الدراسات إلى أن التغيرات في الأحياء المجهرية المعوية، يمكن أن تؤدي إلى العديد من الأمراض بما في ذلك السمنة ومرض السكري وأمراض الكبد.

وخلال  الدراسة، التي تم عرض نتائجها في الأسبوع الأوروبي لأمراض الجهاز الهضمي في إسبانيا، قام الباحثون بتحليل اكثر من 2000 عينة من البراز، تم جمعها من أفراد أصحاء وأولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي ومرض التهاب الأمعاء.

و قارن الباحثون أمعاء مستخدمي العقاقير مع غيرها لدى الأفراد الذين لا يتناولون الأدوية، ووجدوا أن 18 من أصل 41 فئة شائعة من العقاقير أثرت بشكل كبير على ميكروبيوم الأمعاء.

وبينت الدراسة  أن 4 فئات من العقاقير لها أكبر تأثير على الميكروبيوم منها : مثبطات البروتون (PPI)، وتستخدم لعلاج عسر الهضم، وكذلك مضادات حيوية والميتفورمين، الذي يستخدم لعلاج مرض السكري النوع 2.

وتبين أن لدى مستخدمي الميتفورمين مستويات أعلى من بكتيريا E. coli، والتي يمكن أن تسبب التهابات حادة ومميتة. كما يوجد لدى مرضى القولون العصبي الذين تناولوا مضادات الاكتئاب، مستويات عالية من البكتيريا الضارة Eubacterium ramulus، التي يمكن أن تؤدي إلى الالتهابات.

وأكد الباحثون إن الدراسة تسلط الضوء على أهمية البحث في دور الكائنات الحية المجهرية في الأمعاء، عند تطوير العلاجات، مع الإشارة أيضا إلى فرضيات جديدة يمكن أن تفسر بعض الآثار الجانبية المرتبطة باستخدام العقاقير الطبي.

 المصدر: DailyMail 

اقرأ أيضا:  دراسة: المراهقون "البوم"أكثر عرضة للإصابة بالربو
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock