دراسات

الصرع .. مركب في الليمون والحمضيات يساعد في تخفيف النوبات

كشفت دراسة علمية جديدة ان مركب هسبيريتين Hesperetin الموجود في الليمون والحمضيات  يمكن ان يلعب دورا كبيرا وفعالا في علاج الصرع والتخفيف من حدة النوبات التي تصيب المرضي.

وقالت الدراسة التي اجراها باحثون في كوريا الجنوبية  ونشرتها مجلة الغذاء الطبي ان مركب “ هسبيريتين” يمنع نوبات الصرع الناجمة عن الفص الصدغي.

صرع الفص الصدغي

 المعروف أن الصرع هو اضطراب في النشاط الكهربائي للدماغ يسبب نوبات حادة ويتم تصنيف معظم هذه الحالات إما نوبات بؤرية أو معممة.

وتبدأ نوبات الصرع البؤري في جزء واحد فقط من الدماغ. يمكن أن يؤثر هذا النوع من النوبات إما على جزء كبير من نصف الكرة المخية أو على منطقة صغيرة في الفصوص،بينما تؤثر نوبات الصرع المعممة على جانبي الدماغ في وقت واحد.

وصرع الفص الصدغي هو الشكل الأكثر شيوعا من نوبة الصرع البؤري وله اعراض شائعة من بينها ،الاضطراب العاطفي و الحنين الي الماضي والهلوسة

وآثار صرع الفص الصدغي تختلف في شدتها. يمكن أن تكون معتدلة في بعض الاحيان بحيث يصعب ملاحظتها لكنها قد تكوت شديدة وخطيرة في احيان اخري.

وخلال  دراستهم ، لاحظ الباحثون أن مركب هسبريتين ، وهو من مجموعة  الفلافانونيدات الموجودة في الليمون وفواكه الحمضيات الأخرى ، يمكنه أن يمر بسهولة عبر حاجز الدم في الدماغ ويحمي الدماغ من الآثار الضارة للإجهاد التأكسدي.

ومن المعروف أيضا أن مركبات الفلافانون وغيرها من المركبات الفينولية لها قدرة  كبيرة  على حماية الدماغ وخلاياها من الاكسدة التي قد تؤدي الي  الإصابة بالاضطرابات التنكسية العصبية المرتبطة بالعمر والتعلم.

واظهرت الدراسة المختبرية  أن مادة “هسبرتين” لها نشاط فعال مضاد للأكسدة ويمكنها تنظيم البروتين “كاسباس -3” الذي ينظم الالتهابات وموت الخلايا المبرمج (موت الخلية)..

ولاختبار فعالية الهسبرتين عندما يتعلق الأمر بإدارة نوبات الصرع ، استخدم الباحثون مجموعة من الفئران المصابة بالصرع الناجم  عن حقنها بحمض الكينيك.

و أعطيت الفئران في المجموعة التجريبية جرعة من مركب hesperetin قبل يوم واحد من الحقن و استمر العلاج حتى أسبوع بعد الحقن.

ولاحظ الباحثون أن الفئران التي عولجت بمركب  الهسبرتين hesperetin واجهت تأخيرًا كبيرًا في بداية النوبة مقارنة مع الفئران في المجموعة الضابطة. وهو ما يؤكد أن الفلافانون له خصائص مضادة للتشنجات.

بالإضافة إلى ذلك ، لم يظهر علي  الفئران التي عولجت بالـ “هسبيريتين” اي تغييرات كبيرة في التلفيف المسنن  الخاص بخلايا الدماغ ؛ وهو ما يثبت فعالية  هسبريتين في حماية خلايا الدماغ من  الالتهابات المسببة للنوبات الصرعية.

وخلص الباحثون في تقريرهم إلى أن “النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن مركب” هسبيريتين “لديه القدرة على منع  نوبات الصرع الناتجة عن الفص الصدغي  بشكل فعال.

اقرأ أيضا:  دراسة: المراهقون "البوم"أكثر عرضة للإصابة بالربو
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock