الفواكهدراسات

تناول التفاح والكمثرى يقلل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني

كشفت دراسة علمية جديدة ان تناول التفاح والكمثري يقي من خطر الاصابة بالنوع الثاني من السكري الذي يتزايد عدد المصابين به عالمية بأرقام مزعجة بسبب الانظمة الغذائية غير الصحية والانماط الخاطئة للحياة.

وقالت الدراسة التي اجرتها جامعة تشجيانج الصينية ونشرتها مجلة الغذاء والوظائف Food & Function أن تناول التفاح والكمثرى يمكن أن يقلل خطر الإصابة بهذا المرض المخيف.

 وأجرى الباحثون في الجامعة الصينية دراسة تحليلية  لتفسير العلاقة  بين استهلاك التفاح والكمثرى وانخفاض  خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، وقاموا ، بجمع الدراسات والمراجعات والتحليلات السابقة التي رصدت هذه العلاقة عن اقتران استهلاك التفاح / أو الكمثرى بانخفاض الاصابة  بالسكري من النوع 2

واستعرض الباحثون خمس دراسات شارك فيها 228،215 شخصا ، منهم 120 الف أصيبوا بمرض السكري من النوع الثاني. كما قاموا بتحويل جميع بيانات الاستهلاك إلى حصص أسبوعيًا باستخدام حجم جزء قياسي يبلغ 106 جرامًا في الأسبوع.

 ووجد الباحثون أن استهلاك التفاح والكمثرى كان مرتبطًا بانخفاض كبير في خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري – وهو انخفاض بنسبة 18 %. بالإضافة إلى ذلك ، وجدوا علاقة بين جرعة استهلاك التفاح والكمثرى ومرض السكري من النوع 2.

السكري ..البامية غذاء ودواء للمرضي..دراسة

واكتشف الباحثون  أن استهلاك ، واحد ،او اثنان ،  او ثلاثة ،او أربعة ، أوخمس وجبات في الأسبوع قابلة انخفاض بنسب متماثلة في انخفاض  مخاطر الاصابة  بمرض السكري ما بين 3 و8  و12 و 15 و 19 % علي التوالي.

 وقال الباحثون انهم يعتقدون أن التأثير الوقائي للتفاح والكمثرى ضد هذا مرض السكري المزمن قد يعزى إلى  مركب بوليفينول الموجود فيهما ، وهو معروف  بتأثيرات القوية المضادة للأكسدة .

كما ان  الألياف القابلة للذوبان ، والمواد الكيميائية النباتية الأخرى التي تحارب الالتهابات الموجودة في التفاح والكمثري  تبطئ إفراغ المعدة ، و تقلل من طفرات السكر في الدم بعد الأكل ، وترتبط بفرط الأنسولين في الدم.

 و خلص الباحثون إلى أن تناول التفاح والكمثرى كان مرتبطًا بشكل كبير بانخفاض خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني و هذا الاكتشاف مهم لأن التفاح والكمثرى هما من أكثر الفواكه استهلاكًا في جميع أنحاء العالم وهو ما قد يساهم في تخفيض معدلات الاصابة بالسكري من النوع الثاني .

وكانت دراسة أخرى ، نشرتها مجلة  الطب البديل BMJ ،قد كشفت  أن تناول الفواكه الكاملة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

واستخدمت الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين من جامعة هارفارد ، الامريكية  بيانات من ثلاث دراسات صحية طويلة الأمد شملت 15120 امرأة و 36173 رجلاً ، حيث أجاب المشاركون على استبيانات حول نمط حياتهم ونظامهم الغذائي وصحتهم – خاصةً أي الأمراض التي عانوا منها.

الجوافة: 5 أسباب تدفع مرضي السكري لتناول هذه الفاكهة

واستمرت الدراسة  لمدة عقدين على الأقل و سأل الباحثون في جامعة هارفارد عن 10 فواكه ، من بينها التفاح والكمثرى والموز والتوت والشمام والعنب والزبيب والجريب فروت والبرتقال والخوخ والمشمش والفراولة.

و أظهرت النتائج أن التوت الأزرق كان الأكثر فعالية في درء مرض السكري من النوع الثاني . وجاء العنب في المرتبة الثانية  من بين الفواكه الأكثر فعالية ، وتلاها التفاح و كان الموز والجريب فروت جيدين أيضًا في الوقاية من مرض السكري ، في حين لم يكن للفراولة تأثير كبير. على العكس من ذلك ، زاد الشمام من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

و استكشف الباحثون أيضًا تأثير استهلاك عصير الفواكه ووجدوا أن شرب جميع أنواع عصير الفاكهة ، بما في ذلك التفاح والجريب فروت والبرتقال ، يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالمرض. ومع ذلك ، فإن استبدال ثلاث حصص من عصير الفاكهة في الأسبوع بالتوت الأزرق يقلل من خطر المرض بمعدل 33 %.

و خلص الباحثون إلي  أن التأثير الوقائي للعنب البري والعنب الأحمر والتفاح ضد داء السكري من النوع 2 يمكن أن يعزى إلى محتواها العالي من مركب  الانثوسيانين ،  الذي يساعد علي زيادة امتصاص الجلوكوز في الدم وفقا لدراسة تم اجرائها علي الفئران.

المصدر:ncbi.nlm.nih.gov

اقرأ أيضا:  الياسمين: يقي من السرطان وامراض القلب و 24 فائدة صحية اخري
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock