دراسات

شاهد.. الدماغ يغسل نفسه يوميا ويطرد السموم اثناء النوم

كشفت دراسة علمية جديدة ،أن الدماغ يقوم بتنظيف نفسه بشكل ذاتي ،اثناء النوم العميق وهو ما يساعده في التخلص من السموم والنفايات ويحافظ علي الخلايا من الأكسدة والالتهابات ويقي الدماغ من الامراض التنكسية ومن بينها الخرف .

وقالت الدراسة التي اجراها علماء من جامعة جامعة واشنطن  الامريكية ان عملية  غسيل الدماغ يوميا تتم بطريقة مذهلة حيث يندفع السائل النخاعي CSF الي المخ بكميات كبيرة كل 20 ثانية  ، عبر موجات نابضة،وهو ما يسهل عملية التنظيف اليومي للدماغ.

 واشار العلماء إلي  أن السائل الدماغي الشوكي أو السائل الدماغي النخاعي ، وهو سائل صاف موجود أيضا في العمود الفقري،  يقوم بعملية طرد المواد السامة التي  تتسبب في  تأكيد الخلايا والاصابة بالخرف وضعف الذاكرة .

وخلال الدراسة تمكن العلماء لاول مرة  من تصوير عملية تنظيف الدماغ ، و عبروا عن املهم في ان تمهد هذه الدراسة غير المسبوقة لفهم أمراض الدماغ.

وأكد العلماء أن الأشخاص الذين يحصلون على قسط وافر من النوم العميق والجيد يمكنهم حماية أنفسهم من هذا التدهور المعرفي.

وقالت البروفيسورة لورا لويس، المؤلف المشارك في الدراسة التي نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية  ، أن للنوم تأثيرا كبيرا على الحماية من التدهور العقلي.

واشارت إلي ان إن نبضات السائل الدماغي النخاعي أثناء النوم، آلية لم تكن معروفة علي الاطلاق  ويمكن فقط إلقاء نظرة على منطقة دماغية واحدة وعلى الفور قراءة حالة الدماغ لدى شخص ما”.

 ودرس العلماء أدمغة مجموعة من الشباب الاصحاء ، تتراوح أعمارهم بين 23 و33 عاما، و تم تصويرها عبر ماسح بالرنين المغناطيسي خلال النوم من خلال حركة العين السريعة.

و راقب العلماء أنواعا مختلفة من النشاط في أدمغة المشاركين، وباستخدام نوع آخر من التصوير بالرنين المغناطيسي، قام الفريق أيضا بقياس حركات السائل الدماغي النخاعي في المخ.

وخلال عملية التصوير ظهرت الإشارات الكهربائية المعروفة باسم الأمواج البطيئة أو موجات دلتا، أثناء نوم المشاركين، وبعد بضع ثوان، خرج تدفق الدم من رؤوسهم وهرع السائل الدماغي النخاعي إلى المخ على شكل موجات إيقاعية نابضة.

ولاحظ العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من حالات تنكس عصبي مثل مرض ألزهايمر،  وهي أكثر أشكال الخرف شيوعا، لديهم موجات دلتا أقل وأضعف، وهو ما يؤثر على تدفق الدم في الدماغ ويخفض من نبضات السائل الدماغي النخاعي إليه أثناء النوم، وهذا بالتالي ما قد يؤدي إلى تراكم البروتينات السامة وانخفاض قدرات الذاكرة.

 

اقرأ أيضا:   كوفيد-19..دراسة علمية تكشف العلاقة العجيبة بين "المخلل" وفيروس كورونا
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock