أخبارالأوبئةسوبر فود

فيروس كورونا: كيف تقوي جهازك المناعي لمقاومة الفيروس القاتل؟

فيروس كورونا القاتل ،تسبب في حالة من الرعب والفزع في كل انحاء العالم حاليا بسبب سرعة انتشاره وانتقاله من دولة الي اخري،خلال فترة ومنية قياسية منذ ظهوره في الصين ،حيث وصل الي اوربا وامريكا اللاتينية والمنطقة العربية حاليا من خلال ايران.

وأطلقت منظمة الصحة العالمية اسم Covid-19 على فيروس كورونا القاتل الذي انتشر في أكثر من 40 دولة في قارات العالم المختلفة حتي الان، دون وجود أي اشارات علي احتمال تباطؤ العدوي.

ما هو فيروس كورونا؟

و يشبه فيروس كورونا المستجد Covid-19  الفيروس الذي ظهر في عام 2003 ، واشتهر باسم فيروس “سارس”،  وتسبب في مقتل المئات في مختلف أنحاء العالم.

 وعاود الفيروس الظهور مرة اخري في عام 2012 تحت اسم متلازمة الشرق الاوسط التنفسية او فيروس كورونا الشرق الاوسط ، وهو عبارة عن مجموعة من الفيروسات التي يمكن أن تسبب للإنسان العديد من أمراض الجهاز التنفسي.

و قد ظهر الفيروس من مصدر حيواني غير معروف. و على الرغم انه من المعتقد أن الجمال هي المصدر الاساسي لنقل الفيروس إلى الإنسان، إلا أنه يمكن أن ينتقل أيضا بطريق العدوي بين البشر وفقا لما ذكرته هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي).

ويعتقد أن معظم حالات الإصابة به بين البشر حدثت نتيجة نقل الفيروس من إنسان لآخر.

ما هي الأعراض؟

تبدأ الأعراض بحمى، متبوعة بسعال (كحة) جاف.

وبعد حوالي أسبوع، يشعر المصاب بضيق في التنفس، ما يستدعي علاج بعض المرضى في المستشفى. ونادرا ما تأتي الأعراض في صورة عطس أو سيلان مخاط من الأنف.

وتستمر فترة حضانة الفيروس – ما بين الإصابة وظهور الأعراض – لحوالي 14 يوما، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، لكن بعض الباحثين يقولون إن هذه الفترة قد تستمر حتى 24 يوما.

هل يمكن علاج فيروس كورونا والشفاء منه؟

يعتمد العلاج حتى الآن على إجراءات أساسية، وهي إبقاء جسم المريض قادرا على أداء عمليات الجسم الحيوية للجسم، على سبيل المثال وضع المريض على جهاز المساعدة في التنفس لحين اكتمال قدرة الجهاز المناعي لديه على مقاومة الفيروس.

اقرأ أيضا:  فيروس كورونا يستنزف التستوستيرون لدى الرجال ويسبب الضعف الجنسي

كيف يمكن الحماية من المرض؟

نظرا لأنه ليس من المعروف بشكل قطعي سبل انتقال الفيروس فان اتباع قواعد الصحة بشكل عام هو الاهم في هذه الحالات،ومنها:

غسل اليدين جيدا، فبإمكان الصابون قتل الفيروسات.

تغطية الفم والأنف عند العطس أو الكحة – يُفضل بمحرمة ورقية – وغسل اليدين بعدها لمنع انتشار الفيروس.

تجنب لمس العينين والأنف والفم حال ملامسة اليد لسطح يُرجح وجود الفيروس عليه، إذ يمكن أن ينتقل الفيروس إلى الجسم بهذه الطريقة.

لا تقترب من الناس المصابين بالكحة أو العطس أو الحمى، إذ يمكن أن ينشروا نقاطا صغيرة تحتوى على الفيروس في الهواء. ويُفضل الابتعاد عنهم لمسافة متر واحد.

تقوية الجهاز المناعي

ونظرا لعدم وجود علاج او لقاحات للعلاج او الوقاية من المرض، فلابد من اتباع الخطوات الصحية السليمة لحماية انفسنا من فيروس كورونا القاتل  وأهم وسائل الوقاية هي تقوية جهاز المناعة ودعمه وتنشيطه ، وفقًا لما أكده الخبراء حتى يتمكن من مقاومة غزو هذا فيروس كورونا الفتاك لأجسادنا.

وكما هو معروف فان الجهاز المناعي هو آلية الدفاع في الجسم للتعامل مع أي غزو فيروس مثل كورونا.

افضل العلاجات المنزلية لتقوية الجهاز المناعي في مواجهة فيروس كورونا

 الثوم

الثوم هو اقوي المضادات الحيوية الطبيعية ،علي وجه الارض وفقا لدراسة علمية  اجريت في عام 2009 واكدت  أن الثوم يعزز وظائف المناعة وله أنشطة مضادة للجراثيم والفطريات وقاتل للفيروسات بفضل احتوائه علي مركب الاليسين.

والأليسين هو العنصر النشط  الذي يكافح العدوي الفيروسية والبكتيرية ،  و يحتوي الثوم على فيتامينات C و B6 مع السيلينيوم والمعادن والمنغنيز التي تساعد على تعزيز الجهاز المناعي.

ويمكن تناول من 2-3 فصوص من الثوم الطازج على معدة فارغة يوميًا.

ويمكن إضافة الثوم المسحوق إلى الأطباق الخاصة مع  تجنب طهي الثوم كثيرًا لأنه يمكن أن يدمر مركباته النشطة.

 الكركم

يحتوي الكركم على مضادات أكسدة مهمة لصحتك وكذلك لجهاز المناعة. المواد المضادة للاكسدة تحييد الجذور الحرة وتساعد الجهاز المناعي على العمل بشكل صحيح.

يساعد الكركمين ، وهو مركب نشط في الكركم ، على تحسين “ترتيب” أغشية الخلايا ، مما يجعل الخلايا أكثر مقاومة للعدوى.

يمكن شرب كوب من الحليب والكركم يوميا. لصنع الحليب ، أغلي 1 ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم في 1 كوب من الحليب أو مجرد إضافة الكركم في الحليب الساخن. أضف القليل من العسل واشربه.

اقرأ أيضا:  دراسة : شاي الزنجبيل للتخلص من روائح الفم الكريهة

 الزبادي

تناول الزبادي (بروبيوتيك )كل يوم هو واحد من أفضل العلاجات المنزلية لتقوية الجهاز المناعي  لأن الخمائر الطبيعية الموجودة فيه تحتوي تدعم البكتريا النافعة (الميكروبيمي) الموجودة في الامعاء، وهي جزء مهم من الجهاز المناعي .

ويساعد الزبادي ايضا علي تنشيط  خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة ، والتي بدورها تقلل من حدوث العدوى.

يمكن تناول كوب او كوبين  من الزبادي يوميا او

شرب عصير مصنوع من اللبن والفواكه المعززة للمناعة مثل الموز  والتفاح والتوت والفراولة.

 الليمون

يحتوي الليمون على فيتامين C ،(حمض الاسكروبيك) الذي يلعب دورًا مهمًا في تعزيز الجهاز المناعي.  و يساعد فيتامين C خلايا الدم البيضاء على العمل بشكل صحيح حتى تتمكن من الاستجابة السريعة للعدوى. يساعد الليمون أيضًا في إزالة السموم من الجسم

الشاي الأخضر

يعد تناول الشاي الأخضر بانتظام علاجًا منزليًا بسيطًا آخر لتعزيز المناعة. وفقًا لدراسة أجرتها جامعة ولاية أوريغون  الامريكية عام 2011 ، تساعد العديد من المركبات المفيدة في الشاي الأخضر على زيادة “الخلايا التائية التنظيمية” في الجسم التي تلعب دورًا رئيسيًا في الوظيفة المناعية وقمع أمراض المناعة الذاتية.

المواد المضادة للاكسدة في الشاي الأخضر تحمي الجسم من أضرار الجذور الحرة ، وهو أمر ضروري للحفاظ على نظام المناعة يعمل بشكل طبيعي.

الزنجبيل

الزنجبيل هو علاج جيد لتعزيز المناعة. يساعد تأثير ارتفاع درجة حرارة الزنجبيل على تحطيم السموم المتراكمة في الجسم،كما انه يعمل علي تنشيط الدورة الدموية في الجسم ،وتعمل مركبات الجينجرول والشوجول الموجودة فيه علي قتل الجذور الحرة المسببة لتلف الخلايا ،وهوما يعزز صحة الجهاز المناعي ويدعم قدراته في مكافحة الفيروسات وعلي راسها فيروس كورونا.

بذور عباد الشمس(اللب الاسمر)

بذور عباد الشمس( اللب الاسمر) مليئة بالعناصر الغذائية ، بما في ذلك الفوسفور والمغنيسيوم وفيتامين ب 6. كما أنها  غنية بشكل لا يصدق بفيتامين (هـ) ، أحد مضادات الأكسدة القوية.

فيتامين (هـ) مهم في تنظيم والحفاظ على وظيفة الجهاز المناعي. الأطعمة الأخرى التي تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين E تشمل الأفوكادو والخضار الورقية الداكنة.

الاشناسيا

 الاشناسيا Echinacea (القنفد او الرديبكية) اشهر الاعشاب المعروفة في مجال تقوية الجهاز المناعي ودعم قدراته في مكافحة الغزو الفيروسي  مثل فيروس كورونا .

وتحتوي الاشناسيا  على مركبات حيوية لتقوية وتنشيط الجهاز المناعي في الإنسان مثل «الفلافونويدات وأحماض الإيكينولون والهومولين والكاريوفيلِّين والأسيتيلين»، وكلها مركبات مضادة للبكتريا والجراثيم والفطريات.

اقرأ أيضا:  الزكام و البرد: أفضل 10 علاجات منزلية

وتستخدم الأشناسيا على نطاق واسع في علاج الكثير من الأمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا، والربو، والتهابات المسالك البولية.

ويمكن تناول الاشناسيا علي هيئة شاي  من خلال إضافة ملعقة إلى كوب من الماء المغلي وتركه لمدة 15 دقيقة قبل تناوله .

الاشواجاندا

الاشواجندا واحدة من الاشهر الاعشاب الطبية ، التي تستخدمفي علاج العديد من المشاكل الصحية ،وتساعد في تقولة الجهاز المناعي وزيادة اعداد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.

والاشواجاندا غنية بمضادات الاكسدة التي تساعد في تنظيف  الجسم وتحييد الجذور الحرة. وهذا بدوره يساعد على تعزيز المناعة.

ويمكن تناول الاشواجاندا علي هيئة شاي من خلال اضافة ملعقة صغيرة من المسحوق إلى كوب من الماء وغليها لمدة 5 دقائق. يُصفّى العسل ويُشرب هذا الشاي مرة واحدة يوميًا.

ويمكن تناول ملعقة كبيرة من مسحوق جذر أشواداندا ، جنبًا إلى جنب مع كوب من الحليب الساخن ، قبل النوم.

محاذير:

 يجب على النساء الحوامل ألا يستهلكن اشواغاندا. بالإضافة إلى ذلك ، قد تتداخل هذه العشبة مع الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم لأنه يقلل من ضغط الدم.

 يجب على الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية استشارة الطبيب قبل تناول هذه العشبة لأنها قد تسبب نشاط الجهاز المناعي.

فيتامين د

وفقًا لدراسة أجريت عام 2011 ، يلعب فيتامين (د) دورًا رئيسيًا في تعديل الاستجابات المناعية ويرتبط نقص فيتامين (د) بزيادة المناعة الذاتية ، ونظرًا لأن أشعة الشمس تؤدي إلى إنتاج فيتامين (د) في الجسم ، فقم بتعريض جسمك لأشعة الشمس في الصباح الباكر لمدة 10 إلى 15 دقيقة يوميًا.

أيضا ، تشمل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د) ، مثل الأسماك الدهنية مثل سمك السلمون والماكريل واللحوم العضوية والجبن وصفار البيض ، وبعض الفطر والأطعمة المحصنة بفيتامين (د)

 ممارسه الرياضه

يمكن أن يساعد التمرين المنتظم – 30 دقيقة على الأقل 5 أيام في الأسبوع – على تعزيز مناعتك. تساعد التمارين الرياضية على زيادة خلايا الدم البيضاء ، وتحسين الدورة الدموية ، ومكافحة السمنة ، وطرد البكتيريا من الرئتين والمجاري الهوائية. كل هذه العوامل تقلل من فرصتك في الإصابة باي عدوي فيروسية ومن بينها فيروس كورونا .

المشي أو الركض أو الركض لمدة 20 إلى 30 دقيقة يوميًا.

استمتع بركوب الدراجات والسباحة عدة مرات في الأسبوع.

اذهب إلى صالة الألعاب الرياضية كل يوم.

العب الجولف وكرة الريشة وكرة القدم أو كرة السلة بانتظام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock