أخبارالخضرواتالسرطاندراساتسلايدركل الأخبار

هذه الخضروات تقي من سرطان القُولون والمستقيم

سرطان القُولون هو أحد أخطر أنواع السرطان ويصيب الأمعاء الغليظة (القُولون). و هو الجزء النهائي في الجهاز الهضمي،  ويُؤثِّر هذا النوع من السرطان علي مختلف الأعمار السنية لكنه أكثر انتشارا في كبار البالغين وكبار السن. و يبدأ عادةً في صورة تجمعات صغيرة غير سرطانية (حميدة) من الخلايا تُسمَّى سلائل تتشكل داخل القُولون وتتحول الي أورام سرطانية بمرور الوقت

و سرطان القُولون قد يبدأ من المستقيم ، وينتشر الي القولون ويطلق عليه حين ذاك اسم سرطان القولون المستقيمي.

وفي اغلب الحالات، لا تظهر أعراض سرطان القولون ،في المراحل المبكرة من المرض  ،إلا إذا كان حجم الورم كبيرا داخل الأمعاء الغليظة، وتتضمن الأعراض:

  • الاضطراب المستمر في حركة الامعاء ، والاصابة بالإمساك او الاسهال وتغير لون وسمك البراز.
  • النزيف الشرجي او البراز المدمم
  • الاضطرابات والتقلصات المستمرة في البطن والغازات.
  • الضعف أو الإرهاق المستمر
  • فُقدان الوَزن المفاجئ وغير المبرر

ورغم عدم وجود سبب واضح ومحدد للإصابة بسرطان القولون ،إلا أن الخبراء يربطونه دائما بالنظام الغذائي غير الصحي ، والاعتماد علي الوجبات السريعة والاطعمة المصنعة ، وقلة تناول الاغذية التي تحتوي علي الالياف.

لكن الجديد في سرطان القولون ،هو ما نشرته  مجلة Asia-Pacific Journal of Clinical Oncology، التي اكدت أن تناول الخضروات   التي تنتمي الي فصيلة “أليوم Alliums ”  وعلي رأسها البصل والثوم والكرات  بانتظام ، يقلل من مخاطر الاصابة بسرطان القولون وسرطان المستقيم  بنسبة 79 % وفقا لدراسة حديثة اجراها باحثون في جامعة الصين الطبية.

ووجدت الدراسة أنه كلما زادت  كميات البصل والثوم التي يتم تناولها ،كلما انخفضت معها مخاطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم .

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة  Zhi Li  ان النتائج التي توصلت اليها الدراسة  تسلط الضوء على الدور الذي تلعبه مكونات النظام الغذائي الصحي  في الوقاية من سرطان القُولون والمستقيم.

اقرأ أيضا:  الماء الدافئ..تعرف علي فوائد شرب كوب واحد علي الريق
ارتفاع استهلاك البصل والثوم مرتبط بانخفاض الإصابة بسرطان القولون والمستقيم
ارتفاع استهلاك البصل والثوم مرتبط بانخفاض الإصابة بسرطان القولون والمستقيم

ارتفاع استهلاك البصل والثوم مرتبط بانخفاض الإصابة بسرطان القولون والمستقيم

وخلال الدراسة الباحثون، بتحليل بيانات833 مريضا يعانون من سرطان القُولون و المستقيم، وقارنوها ببيانات 833 من المشاركين الأصحاء(الضوابط)، الذين تم اختيارهم وفق ضوابط العمر والجنس ومنطقة الإقامة للمرضي.  واستخدم الباحثون استبيانات تردد الغذاء لجمع المعلومات الغذائية للمشاركين، ووجدوا أن أولئك الذين استهلكوا كميات كبيرة من البصل والثوم انخفضت لديهم مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 79٪.

 ووصفت ماري فلين ، أستاذة الطب المساعد في جامعة براون في رود آيلاند الامريكية ، أن النتائج التي توصلت اليها الدراسة الصينية الجديدة مثيرة للاهتمام،وهو ما يدعو الي ضرورة تعديل النظام الغذائي والاعتماد بشكل كبير علي الفواكه والخضروات وتجنب الاطعمة المصنعة والوجبات السريعة للوقاية من سرطان القُولون والمستقيم .

واشارت فلين،إلي ان مرضي سرطان القولون والمستقيم ،الذين خضعوا للدراسة الصينية ،يدخنون أكثر و يستهلكون ثمارًا أقل ، و يشربون كحولًا أكثر ، ويضاعفوا تقريبًا كمية اللحوم الحمراء مقارنة بمجموعة الضوابط. و هذه العوامل ربما أثرت على ارتفاع معدلات الاصابة بسرطان القُولون والمستقيم.

وكانت دراسات سابقة قد ربطت بين استهلاك البصل والثوم والكرات ، وانخفاض الاصابة بأنواع اخري من السرطان بفضل مركباتها النشطة وعلي راسها الكبريت.

ويعتبر الثوم و البصل من أكثر الخضروات التي تمت دراستها لمكافحة السرطان ، إلى جانب الخضراوات الصليبية ، بسبب وفرة المركبات الفينولية.

 وفي بحث نشر مؤخرا في مجلة أبحاث الوقاية من السرطان ، سلط فريق من العلماء الامريكيين الضوء على قدرة خضروات البصل و الثوم والكرات على منع أنواع مختلفة من السرطان.

واتفق البحث مع دراسات متعددة على أن المركبات المحتوية على الكبريت في البصل والثوم والكرات مسؤولة عن خصائصها المضادة للسرطان.  وبعض هذه المركبات تشمل الأليسين ، الأليين والأجوين.

اقرأ أيضا:  السرطان: شوجول 6 يتفوق على العلاجات الكيميائية

و تحتوي خضروات البصل والثوم والكرات علي على مركبات نباتية قوية أخرى تساهم في إمكاناتها لمكافحة السرطان. تتضمن هذه المركبات مركبات الفلافونويد ، قليل السكريات ، أرجينين والسيلينيوم.

وفقًا للعديد من الدراسات العلمية ، ترتبط زيادة تناول مكونات الأليوم هذه بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان ، مثل سرطان المعدة والقولون والمريء والبروستاتا .

 في مقال آخر نشر مؤخرا في مجلة Food Research International ، وجد باحثون من جامعة جويلف في كندا أن مجموعة متنوعة من البصل الأحمر هي الأكثر فعالية في قتل كل من خلايا سرطان القُولون وسرطان الثدي.

وعزا الفريق  البحثي إمكانات مكافحة السرطان للبصل الأحمر إلى محتواه العالي من الكيرسيتين والأنثوسيانين.

 وهذه الدراسات مجتمعة ، تقدم دليلاً وافياً على أن خضروات البصل والثوم والكرات هي أدوية طبيعية فعالة في الوقاية من مختلف أنواع السرطان وعلي راسها سرطان القولون والرئة والثدي والمستقيم.

المصادر anticancer.news sciencedaily.com naturalhealth365.com
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock